البيان الختامي الصادر عن المؤتمر العلمي الأول للمراكز البحثية والعلمية

البيان الختامي الصادر عن المؤتمر العلمي الأول للمراكز البحثية والعلمية

icons

بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الختامي الصادر عن المؤتمر العلمي الأول للمراكز البحثية والعلمية

على مدى ثلاثة أيام متتالية انعقد المؤتمر العلمي الأول للمراكز البحثية والعلمية في رحاب جامعة صنعاء تحت شعار "المراكز البحثية والعلمية ودورها في التنمية المجتمعية " وذلك خلال الفترة من 1 إلى 3 أغسطس 2016م .

وفي بداية أعمال المؤتمر افتتح الأستاذ / محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية العليا أعمال المؤتمر العلمي الأول للمراكز العلمية والبحثية الذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .

وفي حفل الافتتاح  الذي حضره الأخ الأستاذ طلال عقلان القائم بأعمال رئيس الوزراء والوزراء والقائمين بأعمال الوزراء ورؤساء الجامعات ومدراء المراكز وعدد كبير من الباحثين وأعضاء السلك الدبلوماسي ورجال المال والأعمال عبر رئيس اللجنة الثورية العليا في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة عن السعادة بانعقاد المؤتمر الذي يهتم بالبحث العلمي لارتباطه بقيمة حيوية وهامة من قيم نهضة الشعوب والأمم من خلال أصحاب الفكر والمبدعين والمتنورين والباحثين الذين يحملون مستقبل أوطانهم على عواتقهم معرباً عن الشكر والتقدير لكل من ساهم في إخراج المؤتمر والإعداد له بما يمثله من قيمة ايجابية وعملية تعزز من قدرات البناء والتطوير والتنمية المستدامة .

بعد ذلك ألقى الأخ الأستاذ الدكتور / عبدالله الشامي نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي كلمة أعرب فيها عن أهمية انعقاد المؤتمر العلمي الأول للمراكز البحثية والعلمية وتطرق إلى أهم التحديات والصعوبات التي تقف أمام البحث العلمي والسبل الكفيلة بمعالجتها مشيداً بأعضاء اللجنة التحضيرية ودورهم في الإعداد والتحضير للمؤتمر في ظل الظروف الصعبة ومنوهاً بكل المساهمين والداعمين للمؤتمر في هذه المرحلة الحساسة والحرجة من تاريخ الوطن.

ثم ألقى وكيل وزارة التعليم العالي لقطاع البحث العلمي ورئيس المؤتمر الدكتور صادق الشراجي  كلمة أشار خلالها إلى أن المؤتمر سيناقش 16 ورقة عمل موزعة على ثلاث محاور علمية الأول حول المراكز العلمية والبحثية الواقع والطموح والتحديات والرؤى المستقبلية لتطويرها، فيما يركز المحور الثاني على الدور العلمي للمراكز البحثية وبرامجها وأنشطتها العلمية والبحوث النوعية والتخصصية المقدمة، ويتناول المحور الثالث الدور المجتمعي والتنموي للمراكز العلمية والبحثية في معالج مشكلات المجتمع.

بعد ذلك تم تدشين البوابة الالكترونية لقطاع البحث العلمي حيث استعرض مدير عام البحث العلمي بالوزارة الدكتور أنور معزب محتويات البوابة الإلكترونية لقطاع البحث العلمي .

ثم ألقى رئيس مجموعة الحباري التجارية يحيى علي الحباري في كلمة رجال المال والأعمال أشار فيها إلى دعم مراكز الأبحاث العلمية في اليمن وتمكينها من القيام بدورها في خدمة المجتمع والتنمية الاقتصادية في البلد.

عقب ذلك بدأت الجلسة الأولى للمؤتمر التي أدارها الدكتور علي الشاطر حيث قدمت عدد من الأوراق البحثية تناولت الورقة الأولى المراكز العلمية والبحثية في الجامعات اليمنية ودورها في تطوير البحث العلمي دراسة حالة للمراكز البحثية في جامعة صنعاء للدكتور مجاهد الشعبي، فيما تناولت الورقة الثانية تصور مقترح لتطوير مصادر تمويل المراكز العلمية البحثية في جامعة صنعاء قدمها الدكتور غالب حميد القانص، واستعرضت الورقة الثالثة واقع تمويل المراكز العلمية والبحثية اليمنية وسبل تطويرها في ضوء الخبرات العالمية الحديثة قدمتها الدكتورة زمزم الخولاني، فيما تناولت الورقة الرابعة المقدمة من الدكتور زايد ناجي شاوش المراكز العلمية والبحثية وسبل تطويرها، وخلال استعراض الأوراق المقدمة في الجلسة الثانية تم فتح باب النقاش والمداخلة المستفيضة من قبل الحاضرين وتم استيعاب آرائهم ومقترحاتهم من قبل لجنة الصياغة .

وفي يوم الثلاثاء الموافق 2/ أغسطس / 2016م تواصلت فعاليات المؤتمر العلمي الأول للمراكز العلمية والبحثية حيث استعرضت الجلسة الثانية التي أدارها الدكتور / عبدالكريم زبيبة أربع أوراق عمل تناولت الورقة الأولى " مركز الدراسات والبحوث اليمني : الواقع وإمكانية الانتقال إلى دور أكثر فعالية " للدكتورة / إسهام عبدالله الإرياني ، بعد ذلك استعرضت الدكتورة / نجوى أحمد الحاج الورقة الثانية  بعنوان " تصور مقترح لتطوير المراكز البحثية والعلمية في جامعة صنعاء في ضوء متطلبات تنمية المجتمع اليمني " ،  ثم استعرض الدكتور / عبدالغني الحاوري الورقة الثالثة بعنوان " آلية تطوير المراكز البحثية والعلمية بجامعة صنعاء " ، وخلال استعراض الأوراق المقدمة في الجلسة الثانية تم فتح باب النقاش حيث أثريت الجلسة بالمداخلات والنقاشات المستفيضة من قبل الحاضرين وتم استيعابها من لجنة الصياغة .

 عقب ذلك استعرضت الجلسة الثالثة التي أدارها الدكتور / حبيب محبوب ثابت عدد من أوراق العمل المقدمة من الباحثين والأكاديميين حيث تناولت الورقة الأولى المقدمة من الدكتور / أحمد بافضل والدكتور/ عبدالقادر الكاف " إسهام مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع وكلية المجتمع سيئون في التنمية المجتمعية بوادي وصحراء حضرموت " ، بعد ذلك تم استعراض الورقة الثانية المقدمة من الدكتور / عزيز عبدالله الأمير دور المراكز البحثية في تعزيز الشراكة مع القطاعين العام والخاص في الجمهورية اليمنية ، ثم استعرض الدكتور / فواز عبدالرحمن دوده الورقة الثالثة  التي تناولت " المراكز العلمية والبحثية ودورها في معالجة مشكلات المجتمع دراسة تطبيقية على مركز البحوث والدراسات الأمنية " ، بعد ذلك استعرض الدكتور / محمد عبدالله حميد الورقة الرابعة التي تناولت " دور المراكز العلمية والبحثية بجامعة صنعاء في خدمة المجتمع – الواقع والتحديات والتوجهات المستقبلية " ، وخلال استعراض الأوراق المقدمة في الجلسة الثالثة تم فتح باب النقاش حيث أثريت الجلسة بالمداخلات والنقاشات المستفيضة من قبل الحاضرين وتم استيعاب المقترحات من لجنة الصياغة .

وفي يوم الأربعاء الموافق 3/ أغسطس / 2016م تواصلت فعاليات المؤتمر العلمي الأول للمراكز العلمية والبحثية حيث استعرضت الجلسة الرابعة  التي أدارها الأستاذ الدكتور / محمد عبد العزيز يسر ثلاث أوراق عمل  تناولت الورقة الأولى " الشراكة بين مراكز البحث العلمية في الجامعات اليمنية وقطاعات المجتمع المختلفة  - تصور مقترح " قدمتها الدكتورة / أمة الصبور عبدالتواب الذيب ، ثم استعرض الدكتور / مرشد جابر الدعبوش الورقة الثانية التي تناولت " مركز الأصول الوراثية ودوره في التنمية المجتمعية " ، بعد ذلك استعرض الدكتور / محمد صالح البطري الورقة الثالثة التي تناولت " دور مركز البحوث والتطوير التربوي في تطوير التعليم الثانوي العام في الجمهورية اليمنية " ، وخلال استعراض الأوراق المقدمة في الجلسة الرابعة  أثريت الجلسة بالمداخلات والنقاشات المستفيضة من قبل الحاضرين وتم استيعابها من لجنة الصياغة .

  هذا وقد خرج المؤتمر العلمي الأول للمراكز العلمية والبحثية بالتوصيات التالية :

 المحور الأول : إعادة هيكلة المراكز البحثية والعلمية :

1-       يوصي المؤتمر بإعادة هيكلة المراكز البحثية والعلمية وتطوير بنيتها التنظيمية والتشريعية بما يمكنها من القيام بدورها الفاعل في خدمة التنمية والمجتمع .

2-       يوصي المؤتمر بتحقيق الاستفادة من التطور التكنولوجي بهدف ربط المراكز البحثية ببعضها البعض على المستوى المحلى والدولي .

3-       يوصي المؤتمر بتحديد معايير وشروط ومواصفات إنشاء المراكز البحثية والعلمية الجامعية والحكومية والخاصة .

4-       يوصي المؤتمر بالأخذ بأهمية زيادة حجم التمويل المتاح للمراكز البحثية والعلمية وتخصيص موازنة مستقلة من الموازنة العامة للدولة .

5-       يوصي المؤتمر بتأهيل كوادر المراكز البحثية والعلمية وربط ترقياتهم بما يحققونه من انجازات .

6-       يوصي المؤتمر برفع مستوى الكفاءة الإنتاجية للمراكز البحثية والعلمية .

 المحور الثاني :  ربط المراكز البحثية والعلمية بقطاعات المجتمع المختلفة

1-       بناء وتعزيز علاقة شراكة حقيقية وفاعلة بين المراكز البحثية والعلمية ومؤسسات القطاع العام والخاص من خلال دعم المشاريع البحثية التي تعالج التحديات والصعوبات التي تقف أمام القطاع العام والخاص .

2-       يوصي المؤتمر قطاعات المجتمع المختلفة الاستعانة بمخرجات المراكز البحثية والعلمية عند القيام بوضع السياسات والخطط .

3-       يوصي المؤتمر بعقد المزيد من المؤتمرات والورش والندوات العلمية المشتركة بين المراكز البحثية والعلمية والقطاع العام والخاص .

4-       يوصي المؤتمر بضرورة نشر ثقافة الوعي المجتمعي والمؤسسي بأهمية دور البحث العلمي في خدمة التنمية والمجتمع .  

5-       يوصي المؤتمر بتحويل مخرجات المراكز البحثية والعلمية إلى منتجات أو خدمات

6-       يوصي المؤتمر بضرورة الاهتمام بالأبحاث التطبيقية 

وفي ختام أعمال المؤتمر العلمي الأول للمراكز البحثية والعلمية ثمن المشاركون دعم الأخ الأستاذ / محمد علي الحوثي لبرامج الربط الشبكي للبحث العلمي كما ثمن المشاركون الدور الذي يقوم به رئيس مجموعة الحباري التجارية الشيخ / يحيى الحباري في دعم العلمية التعليمية والبحث العلمي كما أعرب المشاركون عن شكرهم وتقديرهم لقيادة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لسعيها الجاد والملموس تجاه دعم وتفعيل وتطوير البحث العلمي والمراكز البحثية والعلمية كما عبر المشاركون عن جزيل شكرهم لكل من دعم وساهم في إنجاح المؤتمر العلمي الأول للمراكز البحثية والعلمية .

تابعنا على الفيس بوك

تابعنا على جوجل بلس