اختتام فعاليات المؤتمر العلمي الأول للمراكز العلمية والبحثية

اختتام فعاليات المؤتمر العلمي الأول للمراكز العلمية والبحثية

icons

المركز الإعلامي لشبكة تعزيز التعليم والبحث العلمي

الأربعاء : 3 / 8 / 2016م،صنعاء

اختتمت اليوم بكلية الطب بجامعة صنعاء الجلسة الختامية لفعاليات المؤتمر العلمي الأول للمراكز العلمية والبحثية الذي انطلق منذ ثلاثة أيام إبتداً من يوم الأثنين ( 1 – اغسطس – 2016م ) وحتى يوم الأربعاء ( 3 – اغسطس – 2016م ) تحت شعار ( المراكز العلمية والبحثية ودورها في التنمية المجتمعية )، والذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي – قطاع البحث العلمي بالوزارة.

و في حفل الافتتاح المنعقد في 1 – اغسطس – 2016م ، والذي حضره الأستاذ طلال عقلان القائم بأعمال رئيس الوزراء والوزراء والقائمين بأعمال الوزراء وأعضاء السلك الدبلوماسي ورؤساء الجامعات الحكومية والأهلية ونوابهم ومدراء المراكز البحثية والعلمية ونوابهم ونخبة من رجال الفكر والسياسة والاقتصاد والأكاديميين، عبر رئيس اللجنة الثورية العليا في الكلمة التي ألقاها بالمؤتمر، عن سعادته بانعقاد هذا المؤتمر الذي يهتم بالبحث العلمي لإرتباطه بقيمة حيوية وهامة من قيم نهضة الشعوب والأمم من خلال أصحاب الفكر والمبدعين والمتنورين والباحثين الذين يحملون مستقبل أوطانهم على عواتقهم، معرباً عن الشكر والتقدير لكل من ساهم في إخراج المؤتمر والإعداد له بما يمثله من قيمة ايجابية وعملية تعزز من قدرات البناء والتطوير والتنمية المستدامة .

وأوضح الدكتور صادق الشراجي وكيل الوزارة لقطاع البحث العلمي ورئيس اللجنة التحضيرية بأن الهدف من إقامة المؤتمر العلمي الأول كان من أجل تعزيز دور المراكز العلمية والبحثية في مجال البحث العلمي والتنمية المجتمعية، والإسهام في تحقيق الشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص لإيجاد حلول ناجحة للمشاكل والتحديات التي تواجه اليمن في مختلف المجالات.

ومن جهة ثانية كشف الأستاذ الدكتور عبدالله الشامي نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن الأبحاث والدراسات تشير وجود فجوه واسعه بين مؤسسات البحث العلمي ومتطلبات وبرامج التنمية وضعف السياسات الوطنية للبحث العلمي سواء على مستوى التمويل أو ربط التنمية بالبحث العلمي أو على مستوى التشريعات، وأيضاً ضعف الشراكة الوطنية بين مؤسسات البحث العلمي والقطاعات المجتمعية وغياب إستراتيجية وطنية توجه وتربط البحث العلمي بعملية التنمية، إضافة إلى غياب الوعي المجتمعي بأهمية البحث العلمي .

وقد تضمن المؤتمر العلمي الأول عدد من أوراق العمل توزعت على ثلاث محاور علمية تضمن المحور الأول المراكز العلمية والبحثية الواقع والطموح،والتحديات،والرؤى المستقبلية لتطويرها، فيما ركز المحور الثاني على الدور العلمي للمراكز البحثية وبرامجها وأنشطتها العلمية والبحوث النوعية والتخصصية المقدمة، وتناول المحور الثالث الدور المجتمعي والتنموي للمراكز العلمية والبحثية في معالجة مشكلات المجتمع.

وفي الجلسة الأولى للمؤتمر قدمت عدد من الأوراق البحثية تناولت الورقة الأولى المراكز العلمية والبحثية في الجامعات اليمنية ودورها في تطوير البحث العلمي دراسة حالة للمراكز البحثية في جامعة صنعاء، فيما تناولت الورقة الثانية تصور مقترح لتطوير مصادر تمويل المراكز العلمية البحثية في جامعة صنعاء، واستعرضت الورقة الثالثة واقع تمويل المراكز العلمية والبحثية اليمنية وسبل تطويرها في ضوء الخبرات العالمية الحديثة، وتناولت الورقة الرابعة المراكز العلمية والبحثية وسبل تطويرها .

وفي الجلسة الثانية نوقشت عدد من أوراق العمل البحثية حول مركز الدراسات والبحوث اليمني الواقع وإمكانية الانتقال إلى دور أكثر فعالية، وآلية تطوير المراكز البحثية والعلمية في جامعة صنعاء في ضوء متطلبات تنمية المجتمع اليمني، وإمكانية الاستفادة من التجارب والخبرات العربية والعالمية في تطوير المراكز البحثية، إضافة إلى استعراض البرامج والأنشطة العلمية للمراكز البحثية بوزارة الداخلية.

وفي الجلسة الختامية تم مناقشة عدد من الأوراق البحثية التي تناولت المراكز العلمية والبحثية ودورها في معالجة مشكلات المجتمع دراسة تطبيقية على مركز البحوث والدراسات الأمنية، و دور مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع بكلية المجتمع سيئون في الإسهام في التنمية المجتمعية بوادي حضرموت، وكذلك دور المراكز البحثية والعلمية في تعزيز الشراكة مع القطاعين العام والخاص،فضلاً عن المراكز العلمية والبحثية بجامعة صنعاء ودورها في خدمة المجتمع الواقع والتحديات والتوجهات المستقبلية .

كما استعرض مدير عام البحث العلمي بالوزارة الدكتور أنور معزب في الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر العلمي القائمة الرئيسية للبوابة الإلكترونية للبحث العلمي والخدمات الممكن أن تقدمها البوابة وتتيحها للباحثين والدارسين.

 

وفي نهاية الجلسة الختامية للمؤتمر العلمي الأول تم تكريم المشاركين من الأكاديميين والباحثين في مراكز البحث العلمية في الجامعات الحكومية والأهلية، واللجنة التحضيرية للمؤتمر وأعضائها .

تابعنا على الفيس بوك

تابعنا على جوجل بلس